قال أقارب باكستاني يبلغ من العمر 103 أعوام وأطباء، إنه تعافى من فيروس كورونا ليصبح من بين أكبر الناجين سنا من المرض في العالم.

وخرج عزيز عبد العليم، وهو من سكان قرية في منطقة شيترال الجبلية الشمالية، الأسبوع الماضي من مركز لعلاج الحالات الطارئة بعد أن أظهرت الاختبارات إصابته في أوائل جويلية الجاري.

وقال أحمد، نجل عبد العليم، في حديث لوكالة "رويترز"، اليوم الجمعة "كنا نشعر بالقلق عليه نظرا لسنه، لكنه لم يكن منزعجا على الإطلاق".

ونقل أحمد عن والده قوله إنه مر بالكثير في حياته وإنه لم يشعر بالخوف من الفيروس. لكنه لم يكن مرتاحا، بالرغم من ذلك، للبقاء في العزل.

وقال أحمد، وهو نجار تجاوز الخمسين من العمر، إن والده كان يعمل نجارا حتى السبعينيات من العمر، وتوفيت في حياته ثلاث زوجات وتسعة من الأبناء والبنات، مضيفا أن أباه انفصل عن زوجته الرابعة وهو متزوج حاليا من الخامسة.