توفي ما لا يقل عن 10 أشخاص، وتم نقل 6600 آخرين إلى المستشفيات في اليابان، بعد تعرضهم لضربات شمس، في الفترة من 3 إلى 9 أوت.

وقالت إدارة الإطفاء اليابانية، التي تؤدي مهام وزارة حالات الطوارئ وتشرف على عمل الإسعاف، إن 180 حالة، تعتبر خطيرة وتستدعي البقاء في المستشفى لفترة طويلة.

وتم إدخال 2.4 ألف شخص آخرين إلى المؤسسات الطبية، في حالة متوسطة الخطورة.
وأضافت الإدارة، أن أكثر من نصف الضحايا هم من كبار السن فوق 65 سنة. "لأسباب اقتصادية، لم يتمكن هؤلاء من تشغيل مكيفات الهواء في المنازل أو العمل في الحديقة لفترة طويلة".
من جانبها، حذرت السلطات من خطورة الحر، وشددت على ضرورة مراقبة الصحة بعناية في الأيام الحارة، وشرب الكثير من السوائل.

المصدر_وكالات