أعلن رئيس الوزراء ألكسندر دي كرو، بعد اجتماع أزمة أمس الجمعة، أنه سيكون هناك أيضا حظر تجول على مستوى البلاد من منتصف الليل حتى الساعة 5 صباحا (بالتوقيت المحلي) وذلك بسبب ارتفاع عدد الإصابات بفيروس كورونا في البلاد.

وقال رئيس الوزراء "نحن في مرحلة الإنذار من المستوى 4 نرى أن الأعداد تتزايد وأن أطبائنا ومستشفياتنا تحت الضغط.. هناك 2000 شخص في المستشفيات، لدينا 35 حالة وفاة يوم الخميس.. الفرق بين شهري مارس وأبريل هو أننا ندرك هذه المرة أن الفيروس قريب جدا معظمنا يعرف الأشخاص المصابين وحتى المرضى أو المرضى جدا".

وأضاف "لكن على الرغم من كل الجهود التي يبذلها جزء كبير من السكان للالتزام بالقواعد التي تم تبنيها مؤخرا، فإننا نرى أن هذا لا يكفي فالأرقام أعلى من ذلك، بل إنها ضعف تلك الخاصة بشهر مارس وأبريل.

وتابع قائلا "في الأيام القادمة، لن نرى أي أخبار سارة بالأرقام، يجب أن نتوقع أنباء سيئة ولهذا قررنا اتخاذ الإجراءات التالية:

– إغلاق جميع مؤسسات هوريكا والمقاهي والمطاعم في جميع أنحاء البلاد لمدة شهر، سيتم إجراء تقييم للإجراء بعد أسبوعين لمعرفة ما إذا كان هذا لا يزال ضروريا، وسيصاحب هذا الإجراء مظروف كبير لدعم القطاع المتضرر بشدة لتجاوز الأزمة بأقل قدر ممكن.

– تم فرض حظر تجوال وطني من منتصف الليل حتى الساعة الخامسة صباحا اعتبارا من يوم الأحد في منتصف الليل.

– حظر بيع الكحول بعد الساعة الثامنة مساء.

– الاتصالات الوثيقة ستقتصر الآن على شخص واحد لمدة شهر.

– يمكن لكل أسرة أن تستقبل 4 أشخاص كحد أقصى شهريا في المنزل.

– يجب أن يصبح العمل عن بعد هو القاعدة مرة أخرى اعتبارا من يوم الاثنين، في جميع المهن حيث يكون ذلك ممكنا، إذا كان العمل عن بعد غير ممكن، فإن أصحاب العمل مطالبون بضمان السلامة والبعد.

– إلغاء أسواق عيد الميلاد، أسواق السلع المستعملة، قرى الشتاء، باستثناء أسواق المواد الغذائية (بدون إمكانية تناول مشروب) يمكن أن تقام وكذلك المعارض (حتى 200 شخص)

– تجمع 40 شخصا كحد أقصى في الجنازات.

– المدارس تبقى مفتوحة بشكل طبيعي.

– تجمع 40 شخصا كحد أقصى في جميع الفعاليات غير الخاضعة للإشراف المهني وبدون بروتوكول.