أفادت تقارير بأن الشرطة الروسية اعتقلت أكثر من 3 آلاف شخص خلال احتجاجات خرجت في عدد من مدن روسيا، بينها العاصمة موسكو، تنديدا بسجن المعارض البارز أليكسي نافالني ورفضا للفساد.

وتحدى عشرات الآلاف الوجود المكثف للشرطة منضمين إلى واحدة من أكبر التجمعات ضد الرئيس فلاديمير بوتين منذ سنوات. وفي موسكو، شوهدت شرطة مكافحة الشغب تضرب وتجر المتظاهرين.

وكان نافالني، أبرز منتقدي الرئيس بوتين، قد دعا إلى الاحتجاجات بعد اعتقاله يوم الأحد الماضي.

وقد اعتُقل نافالني الأحد الماضي في موسكو فور عودته من برلين، حيث كان يعالج من محاولة تسميمه بغاز أعصاب تعرض له في أوت الماضي في روسيا، كاد أن يقضي على حياته.

وأودع المعارض البارز السجن بعد إدانته بانتهاك شروط الإفراج. ولكنه قال إنها مجرد ذريعة لإسكاته، داعيا أنصاره إلى الاحتجاج.

وقالت "أو في دي إنفو"، وهي منظمة غير حكومية مستقلة تراقب التجمعات، إن نحو 3100 شخص قد اعتقلوا، أكثر من 1200 منهم في موسكو وحدها. إلا أن الكرملين لم يدل بأي تعليق.

 

 

المصدر: بي بي سي