اجتمع مجلس الأمن الدولي اليوم الاثنين 10 ماي 2021، بشكل عاجل لبحث المواجهات في القدس، لكن أعضاءه لم يتفقوا على إصدار إعلان مشترك، إذ اعتبرت الولايات المتحدة أن من "غير المناسب" توجيه رسالة عامة في هذه المرحلة، وفق دبلوماسيين.

وأوضحت مصادر فضلت عدم ذكر اسمها لوكالة الأناضول، أن مسودة البيان الذي أعدته تونس بالتعاون مع عدد من البلدان الأوروبية الأعضاء بمجلس الأمن، لم يتضمن أي إدانة للاعتداءات الإسرائيلية على الفلسطينيين بحي الشيخ جراح والمسجد الأقصى.

وأضافت أن البيان كان يطالب إسرائيل فقط بالتوقف عن اعتداءاتها على الفلسطينيين، واحترام مبدأ حرية العبادة وممارسة الشعائر الدينية للفلسطينيين في المسجد الأقصى دون خوف أو ترهيب.

وتشهد مدينة القدس منذ بداية شهر رمضان اعتداءات تقوم بها قوات الشرطة الصهيونية والمستوطنون، في منطقة باب العامود وحي الشيخ جراح ومحيط المسجد الأقصى.

واقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي باحات المسجد الأقصى صباح اليوم، واعتدت على المصلين الفلسطينيين بالرصاص المطاطي وقنابل الصوت والغاز المسيل للدموع.