أعلنت السعودية يوم الأحد أنه لم يعد لزاما على الزوار الأجانب الوافدين جوا من معظم الدول الدخول في حجر صحي ما داموا قد تلقوا اللقاح الواقي من فيروس كورونا.

لكن المملكة ستبقي على حظر دخول القادمين من 20 دولة أخرى، ومنها الولايات المتحدة والهند وبريطانيا وألمانيا وفرنسا والإمارات، وذلك ضمن إجراءات مكافحة الفيروس.

وقالت الهيئة العامة للطيران المدني السعودية إن الزائرين الذين يصلون المملكة جوا من الدول المؤهلة وحصلوا على التطعيم أو تعافوا من الإصابة بكوفيد-19 لم يعد لزاما عليهم قضاء سبعة أيام في الحجر بفنادق تحددها الحكومة إذا قدموا شهادات رسمية بحصولهم على التطعيم فور وصولهم وذلك اعتبارا من 20 ماي الجاري.

 وتفرض المملكة حاليا على جميع الوافدين من الخارج الحجر لفترة تتراوح من سبعة إلى 14 يوما بناء على البلدان القادمين منها وتقديم ما يثبت عدم إصابتهم بالفيروس.

وبناء على القواعد الجديدة فإن أي فرد فوق سن الثامنة وغير حاصل على التطعيم سيحتاج لدخول حجر صحي فور وصوله السعودية لمدة سبعة أيام على نفقته الخاصة اعتبارا من 20 ماي وتقديم شهادة بي.سي.آر سلبية في اليوم السادس لوصوله.

وسيحتاج هؤلاء أيضا إلى تقديم ما يثبت امتلاكهم نظاما للتأمين الصحي لتغطية أي مخاطر محتملة قد تنجم عن الإصابة بكوفيد-19. وسيتعين عليهم أيضا تقديم نتائج بي.سي.آر سلبية لعينات أخذت في فترة لا تزيد على 72 ساعة من ركوب الطائرة إلى المملكة.

وفي سياق منفصل، أعلنت وزارة الداخلية السعودية استمرار حظر سفر السعوديين إلى 13 بلدا، سواء برحلات مباشرة أو غير مباشرة، بدون إذن مسبق من السلطات بسبب مخاطر كوفيد-19.

والدول المعنية هي ليبيا وسوريا ولبنان واليمن وإيران وتركيا وأرمينيا والصومال والكونجو وأفغانستان وروسيا البيضاء والهند.

وكانت المملكة منعت في فيفري الفارط الدخول من 20 بلدا باستثناء الدبلوماسيين والمواطنين السعوديين والعاملين في القطاع الطبي وأسرهم وذلك ضمن إجراءات لكبح انتشار الوباء.

 

 

المصدر: رويترز