قال وزير الخارجية الجزائري رمطان لعمامرة يوم السبت، إن المغرب ذهب بعيدا في تآمره على الجزائر واستخدام أفراد جماعات إرهابية وضرب استقرارها من الداخل.

وأضاف لعمامرة أن المغرب وصل إلى الاستنجاد والاستقواء بالكيان الصهيوني، ولاحظ أن ما تقدم عليه الرباط خطير وغير مقبول.

وكذب ما اعتبره الإفتراءات المغربية تجاه السياسة الخارجية الجزائرية، التي تدعي بأن الجزائر مصدر قلق للمنطقة في وقت هي عنصر استقرار وفق تعبيره.

وشدد الدبلوماسي الجزائري على أن المسؤول عن جعل المنطقة مفتوحة على المجهول هو احتلال المغرب للصحراء الغربية.

المصدر (روسيا اليوم)