قال رئيس البرلمان الليبي عقيلة صالح، اليوم الاثنين، إن حكومة الوحدة الوطنية المؤقتة لم يعد لها شرعية ويجب تشكيل حكومة جديدة.

هذا وقدّم رئيس المفوضية الوطنية العليا للانتخابات عماد السائح عرضا للنواب بشأن العملية الانتخابية التي تعثرت بسبب خلافات حول أطرها القانونية والدستورية.

فخلال جلسة عقدها مجلس النواب في مدينة طبرق (شرقي ليبيا)، قال صالح إن حكومة الوحدة الوطنية الحالية برئاسة عبد الحميد الدبيبة لم يعد لها شرعية، مضيفا أنه يجب تشكيل حكومة جديدة.

وتابع أن هناك ضرورة لتشكيل لجنة من 30 شخصية تمثل الأقاليم الثلاثة في ليبيا (طرابلس وبرقة وغزان)، تساندهم خبرات عربية ودولية قادرة على صياغة دستور توافقي.

وعقدت جلسة مجلس النواب في طبرق وسط مساع لتحديد جدول زمني جديد للانتخابات التي تأجلت إلى موعد غير محدد.

وأشار رئيس مفوضية الانتخابات عماد السائح خلال الجلسة إلى خروق شابت التحضير للانتخابات الرئاسية والبرلمانية، من بينها عمليات تزوير من قبل بعض المترشحين.
وعقب تأجيل الانتخابات الرئاسية التي كان مقررا إجراؤها في 24 ديسمبر الماضي، شكل مجلس النواب الليبي لجنة لوضع خارطة طريق جديدة للانتخابات، وبرز حينها مقترح إجراء الاقتراع بعد شهر من الموعد الأصلي، وهو ما اعتبرته جهات ليبية أمرا غير واقعي.
وتمّ تأجيل الانتخابات بسبب خلافات حول القوانين المنظمة لها، وكذلك بسبب عدم وجود قاعدة دستورية. ويقول المجلس الأعلى للدولة في ليبيا إن هذه الأطر يجب أن تكون توافقية حتى يتسنى تنظيم الانتخابات.
 
 
 
المصدر: رويترز + الجزيرة