طلبت السلطات الانتقالية في مالي من الحكومة الفرنسية إعادة النظر في الاتفاقيات الدفاعية الثنائية، في ظل تصاعد التوتر بين البلدين منذ الانقلاب في مالي.

وقال دبلوماسي فرنسي في تصريح نقلته "إذاعة فرنسا الدولية" إن الحكومة في مالي طلبت من فرنسا إعادة النظر في الاتفاقيات الدفاعية الثنائية.

ويأتي طلب مالي بإعادة النظر في هذه الاتفاقيات، بعد تصريحات من الحكومة تقول فيها إن اتفاقيات الدفاعات الثنائية "غير متوازنة".

وصرح الوزير الأول في مالي شوجيل مايغا نهاية الأسبوع الماضي بأن مالي لا تستطيع التحليق فوق أراضيها بدون إذن من فرنسا.

كما كشف وزير الخارجية عبدولاي ديوب في تصريح صحفي أن باماكو طلبت رسميا من فرنسا إعادة النظر في معاهدة الدفاع التي تربط البلدين.

ووقعت مالي مع فرنسا اتفاقيات دفاعية ثناية عام 2013، بالتزامن مع إطلاق العملية العسكرية الفرنسية "سيرفال" ضد الجامعات المسلحة التي سيطرت على عدة مناطق في شمال البلاد.