قبل يومين، رصدت وكالة الأمن الصحي في بريطانيا ما قالت إنها سلالة فرعية من المتحور الجديد أوميكرون، الذي يعرفه بقدرته الكبيرة على الانتقال والتفشي.

وتقول السلطات البريطانية إن المتحور الجديد قيد الدراسة، مشيرة إلى أنه قد يتفشى على نطاق أوسع، وأطلقت عليه اسم "بي إي.2".

ورصدت التسلسلات الأولى من المحتور الجديد في الفلبين وأرسلت إلى منصة "GISAID"، التي تشكل حيزا مفتوحا لجيانات الفيروسات.

وكانت معظم العينات المرسلة من المتحور الفرعي من الدنمارك، وأبلغت الهند عن 530 عينة من هذا المتحور، تليها السويد بنحو 181 حالة وسنغافورة بـ127 حالة.

وتقول منظمة الصحة العالمية إنها تصنف أوميكرون باعتبار أنه متحور مثير للقلق، ولا تميز في هذه بينه وبين السلالة الفرعية.