أفادت وسائل إعلام دولية، إن جنودا متمردين احتجزوا رئيس بوركينا فاسو روك كابوري، في معسكر للجيش بعد إطلاق نار كثيف على منزله مساء امس الأحد في العاصمة واجادوجو.

وشوهدت عربات مدرعة تابعة للرئاسة وقد اخترقتها عدة رصاصات قرب مقر إقامة الرئيس صباح يوم الاثنين.

وأفاد سكان في الحي الذي يسكن به الرئيس عن وقوع إطلاق نار كثيف خلال الليل.

ونفت الحكومة امس الأحد الشائعات عن حدوث انقلاب في الوقت الذي سُمع فيه دوي إطلاق النار لساعات من عدة معسكرات عسكرية وطالب الجنود المتمردون بمزيد من الدعم في قتالهم ضد المتشددين الإسلاميين.

وخرج متظاهرون لدعم المتمردين يوم الأحد ونهبوا مقر الحزب الذي ينتمي إليه كابوري.

وأعلنت الحكومة فرض حظر تجول من الساعة 20:00 إلى الساعة 05:30 بتوقيت جرينتش، حتى إشعار آخر، كما اغلقت المدارس لمدة يومين.