ذكرت وسائل إعلام رسمية في إيران أن وزير الخارجية القطري وصل طهران اليوم الخميس قبل أيام من إجراء أمير قطر محادثات في واشنطن في وقت حاسم بالنسبة لجهود طهران والقوى الكبرى لإحياء الاتفاق النووي لعام 2015.

وتأتي زيارة وزير الخارجية القطري الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني بعد أن قال نظيره الإيراني حسين أمير عبد اللهيان يوم الاثنين إن طهران مستعدة لإجراء محادثات مباشرة مع واشنطن إذا شعرت بإمكانية التوصل إلى "اتفاق نووي جيد".

وعرضت وكالة الجمهورية الإسلامية للأنباء (إرنا) لقطات مصورة للقاء الوزيرين في طهران لكنها قالت إن الزيارة لا تهدف إلى تسهيل إجراء محادثات مباشرة مع واشنطن.

وقالت الوكالة "على الرغم من أن الدوحة وطهران تربطهما علاقات طيبة ووثيقة، فإن هذه الزيارة ... أثارت بعض التصورات الخاطئة. والبعض يختلقها لتسهيل المحادثات المباشرة مع الولايات المتحدة".

وأجرت الولايات المتحدة وإيران ثماني جولات من المحادثات غير المباشرة في فيينا منذ أبريل نيسان بهدف إحياء الاتفاق الذي رفع العقوبات عن إيران في مقابل تقييد برنامجها النووي.

ومن المتوقع وصول الوزير الشيخ محمد إلى واشنطن غدا الجمعة قبيل زيارة الأمير.

وشدد الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي على أهمية "تعميق العلاقات بين دول المنطقة" في لقاء مع الشيخ محمد الذي دعا الرئيس لحضور قمة منتدى الدول المصدرة للغاز في فيفري القادم في الدوحة.

 

 

 

المصدر: رويترز