شن الجيش الصهيوني اليوم الجمعة 13 ماي 2022، هجوما عنيفا على موكب تشييع جثمان الصحفية الفلسطينية شيرين أبو عاقلة إلى مثواها الأخير، مستعملا قنابل صوتية.

وقد اشترط الإحتلال أن يُنقل جثمان أبو عاقلة بالسيارة من المستشفى الفرنسي وليس مع المشاة.

وسيتم نقل جثمان الصحفية إلى القدس الشرقية، حيث ستقام مراسم الصلاة على جنازتها في كنيسة الروم الكاثوليك في باب الخليل داخل البلدة القديمة.

وشارك آلاف الفلسطينيين في تكريم أبو عاقلة أمس الخميس، حيث حضر مسؤولون فلسطينيون ودبلوماسيون أجانب وحشد من الفلسطينيين في مراسم رسمية في رام الله بمقر السلطة الفلسطينية بالضفة الغربية، حيث نقل نعش الصحفية ملفوفا بالعلم الفلسطيني.

وأصيبت شيرين أبو عاقلة برصاصة في رأسها خلال تغطيتها لاجتياح الجيش الإسرائيلي لمخيم جنين في الضفة الغربية، وذلك رغم ارتدائها لخوذة وسترة واقية من الرصاص كتب عليها كلمة صحافة.

تامصدر (روسيا اليوم)