قرر رئيس دولة غينيا بيساو، عمر سيسوكو إمبالو، حل البرلمان متهما النواب بالفساد.
وقال إمبالو في بيان اليوم الاثنين، ان "مجلس الشعب، تحت غطاء الحصانة البرلمانية، حمى ودافع عن النواب المتهمين بجرائم الفساد وسوء الإدارة والاختلاس".
مشيرا إلى "خلافات مستمرة ولا يمكن التغلب عليها" بين مجلس النواب والفروع الحكومية الأخرى.
وأفاد البيان بأن الانتخابات التشريعية ستُجرى في 18 ديسمبر 2022.
يشار الى ان غينيا بيساو، الدولة الصغيرة الواقعة في غرب أفريقيا، شهدت اضطرابات سياسية متكررة، مع وقوع 10انقلابات أو محاولات انقلاب، منذ أن نالت استقلالها عن البرتغال في عام 1974.
وفي فيفري الماضي، نجا إمبالو من آخر محاولة انقلاب واغتيال.