إعتدت قوات الاحتلال على جنازة شهيد بالقدس المحتلة، مساء اليوم الاثنين، حيث اقتحمت "مقبرة المجاهدين" واعتدت على المشيعين وأطلقت قنابل الغاز المسيل للدموع والرصاص المطاطي.
ومن جهته، اعلن الهلال الأحمر في القدس المحتلة، إن عدد المصابين بلغ 71 مصابا، جراء الرصاص المطاطي والاختناق بالغاز.
وكانت الجنازة الحاشدة قد خرجت من المسجد الأقصى المبارك، بعد ان أدى المصلون صلاة العشاء والجنازة، وسارت الحشود نحو "مقبرة المجاهدين" لدفن الجثمان.
وكانت سلطات الاحتلال الإسرائيلي قد سلمت جثمان الشهيد وليد الشريف إلى ذويه، مساء اليوم الاثنين، في مركز شرطة الاحتلال بحي الشيخ جراح في القدس، وذلك بعدما أعلن استشهاد الشريف السبت الماضي، متأثرا بإصابته خلال اقتحام قوات الاحتلال المسجد الأقصى في الجمعة الثالثة من شهر رمضان الماضي.
ومن جهتها، قالت الرئاسة الفلسطينية إن اعتداء قوات الاحتلال على مشيعي الشهيد وليد الشريف في القدس "عمل وحشي وهمجي".
كما وصفت وزارة الخارجية الفلسطينية اعتداء الاحتلال على الجنازة بأنه إرهاب يعكس رد إسرائيل على المطالب الدولية بالتحقيق في جرائمها.