اعتبر وزير الخارجية الأمريكي انتوني  بلينكن أن بكين تشكل "أخطر تهديد طويل الأمد على النظام الدولي".

وأضاف الوزير في خطاب حول الصين ألقاه في جامعة جورج واشنطن، الخميس، ان "الصين هي الدولة الوحيدة التي لديها نية لإعادة تشكيل النظام الدولي كما لديها وبشكل متزايد القوة الاقتصادية والدبلوماسية والعسكرية والتكنولوجية للقيام بذلك لكن لا نريد حربا باردة معها".

وتابع أن "رؤية بكين ستبعدنا عن القيم الكونية التي حافظت على قدر كبير من التقدم العالمي مدى الاعوام ال75 الماضية".

ويعتقد الرئيس الأميركي جو بايدن الذي كثيرا ما يقسّم العالم بين معسكري الديموقراطيات والأنظمة الاستبدادية، أن هذا العقد سيكون "حاسما"، وفق بلينكن الذي أضاف أن "الإجراءات التي نتخذها في الداخل ومع الدول في أنحاء العالم ستحدد ما إذا كانت رؤيتنا المشتركة للمستقبل ستتحقق".

وأقر وزير الخارجية الأميركي بوجود إجماع متزايد على أن الولايات المتحدة لا تستطيع تغيير مسار الصين وطموحات رئيسها شي جينبينغ. لذلك "سنشكل البيئة الإستراتيجية حول بكين على نحو يعزّز رؤيتنا لنظام دولي مفتوح وشامل".

كما ندد بلينكن في خطابه ب"الاكراه المتزايد" الذي تمارسه الصين على تايوان، مشددا على أن سياسة واشنطن بشأن هذه القضية لم تتغير.

 

 

 

 

المصدر: فرانس 24