بدأت ولايات أمريكية تحركات من أجل حظر الإجهاض، وذلك بعد قرار المحكمة العليا إلغاء الحماية الدستورية لحق المرأة في الإجهاض.

وباشرت عيادات طبية متخصصة في عمليات الإجهاض في إنهاء أعمالها في بعض الولايات.

ويتوقع أن تنفّذ نحو نصف الولايات قيودا جديدة أو حظر الإجهاض، بعد أن أسقطت المحكمة ما يُعرف بقرار "رو ضد وايد" الذي أقرّ قبل 50 عاما وكان يضمن حق الإجهاض على أساس أنه محمي بموجب الدستور الأمريكي.

وقالت المحكمة العليا أمس الجمعة "نعتقد أن الدستور لا يمنح الحق في الإجهاض .. ويجب إعادة سلطة تنظيم الإجهاض إلى الشعب وممثليه المنتخبين".

ووصف الرئيس الأمريكي جو بايدن قرار المحكمة بأنه"خطأ مأساوي". كما شهدت مدن أمريكية احتجاجات على القرار.

 

 

 

 

المصدر: بي بي سي