أكد وزير الخارجية الجزائري رمطان لعمامرة، أن بلاده "لا تمانع في عودة سوريا لشغل مقعدها في الجامعة العربية ولا مشكلة لديها في ذلك".

وقال لعمامرة إنّ الجزائر "تسعى إلى جسّ نبضِ الدول العربية في اجتماع بيروت والاستماع إلى وجهة نظرها ونأمل تحقيق توافق بشأن سوريا".

ولفت إلى أنّ "الجزائر ستبذل قصارى جهدها لجمع الشمل وتقوية الإرادة العربية المشتركة من أجل رفع التحديات الجماعية".

يُذكر أنه في نوفمبر 2011، قررت الجامعة تجميد عضوية سوريا، على خلفية توخي الخيار العسكري لمواجهة ثورة شعبية.

المصدر (وكالات)