دعا مسؤولون فرنسيون، اليوم السبت، للعودة إلى ارتداء الكمامات، على خلفية الارتفاع الهائل في إصابات كورونا التي تتطلبت حالتها النقل إلى المستشفيات، دون أن يصل الأمر إلى إعادة فرض القيود السابقة.
ووضع المسؤولون الفرنسيون الأمر في إطار "الدعوة" و"التوصية"، دون أن يصل الأمر إلى إعادة فرض القيود السابقة، التي قد تخيف السياح خاصة في ظل الموسم السياحي المزدهر أو تجدد الاحتجاجات ضد الحكومة، وفق ما أوردت وكالة "أسوشيتد برس".
وقالت المتحدثة باسم الحكومة الفرنسية، أوليفيا غريغوار، إنه لا توجد خطط لإعادة فرض اللوائح الوطنية التي تحد أو تضع شروطا للتجمعات في الداخل والنشاطات الأخرى.
وكانت ذكرت في مقابلة سابقة مع قناة "بي أف أم تي في": "لقد سئم الفرنسيون القيود. نحن واثقون من أن الناس سيتصرفون بمسؤولية".
وفي افريل الماضي، رفعت الحكومة الفرنسية معظم القيود المرتبطة بفيروس كورونا، وعاد السائحون الأجانب برا وبحرا وجوا إلى شواطئ البحر المتوسط والمطاعم والحانات في فرنسا.
وأظهرت بيانات رسمية فرنسية أنه يجري نقل ما يقرب من 1000 مريض مصابين بـ"كوفيد- 19" إلى المستشفيات يوميا.

المصدر: سكاي نيوز