خفضت وكالة التصنيف العالمية "موديز" النظرة المستقبلية لإيطاليا من "مستقرة" إلى "سلبية" فيما أبقت موديز على التصنيف السيادي لإيطاليا عند Baa3، مشيرة إلى المخاطر المتزايدة من إعاقة البيئة السياسية لتنفيذ الإصلاحات الهيكلية.
وقالت الوكالة إن المخاطر على وضع الائتمان الإيطالي تراكمت في الآونة الأخيرة بسبب التأثير الاقتصادي للأزمة الروسية الأوكرانية والتطورات السياسية المحلية، وكلاهما يمكن أن يكون له تبعات ائتمانية مادية.
وأقرت حكومة تصريف الأعمال الإيطالية مساء أمس الخميس، حزمة مساعدات إضافية جديدة لدعم الشرائح الاجتماعية والإنتاجية في مواجهة موجة الغلاء والتضخم وتداعيات ارتفاع أسعار الطاقة.
وتشهد إيطاليا توترات سياسية بعد استقالة رئيس الوزراء ماريو دراغي، الشهر الماضي، وقد قرر الرئيس سيرجو ماتاريلا، حل البرلمان بعد استقالة الحكومة، ودعا لإجراء انتخابات مبكرة في 25 سبتمبر.