تحيي اليابان، اليوم السبت 6 أوت 2022، ذكرى مرور 77 عاما على إلقاء أول قنبلة ذرية في العالم، في هيروشيما.
وتتزامن ذكرى هذا العام، مع ارتفاع حدة التحذيرات عالميا من المخاطر المترتبة على سباق التسلح النووي.
انضم الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش، إلى آلاف احتشدوا في حديقة السلام وسط هيروشيما لإحياء ذكرى القصف الذي أودى بحياة 140 ألفا قبل نهاية عام 1945.
وقال غوتيريش: "الأسلحة النووية هراء، إنها لا تضمن أي أمان، الموت والدمار فقط، بعد ثلاثة أرباع قرن، يجب أن نسأل عما تعلمناه من سحابة الفطر التي تصاعدت فوق هذه المدينة عام 1945".
وحذر غوتيريش، في وقت سابق، العالم من أن "الإنسانية على بعد مجرد سوء تفاهم واحد، أو سوء تقدير واحد، من إبادة نووية"، مستشهدا بالحرب الدائرة في أوكرانيا، والتهديدات النووية في آسيا والشرق الأوسط، إضافة إلى العديد من العوامل الأخرى.
وفي الساعة 8.15 من صباح يوم 6 أوت عام 1945، أسقطت طائرة حربية أمركية، قنبلة أطلق عليها اسم "الولد الصغير" ومحت المدينة التي يقدر عدد سكانها بنحو 350 ألف نسمة، وتوفي آلاف آخرون في وقت لاحق من إصابات وأمراض مرتبطة بالإشعاع.