توقع المعهد الوطني الإيطالي للإحصاء "إستات" تباطؤ نمو الاقتصاد خلال الأشهر المقبلة بعد التسارع الكبير للنمو خلال الربع الثاني من العام الجاري.
وأشارت وكالة الإحصاء الوطنية - في تقريرها الشهري عن التوقعات الاقتصادية والذي أوردته وكالة الأنباء الإيطالية "أنسا" - إلى الانخفاض المحتمل في نشاط التصنيع وثقة المستهلك، مع ارتفاع معدلات التضخم وزيادة العجز التجاري الإيطالي كمخاطر قد تؤدي إلى تباطؤ النمو الاقتصادي.
وذكر المعهد الوطني للإحصاء، أن الوضع الدولي الحالي يشهد مؤشرات تباطؤ النمو الاقتصادي وارتفاع التضخم وانتشاره عبر البلدان والقطاعات، مشيرا إلى ارتفاع الناتج المحلي الإجمالي الإيطالي في الربع الثاني من العام الجاري بنسبة 1 بالمائة مقارنة بالربع السابق.
وبحسب التقرير انخفض مؤشر الإنتاج الصناعي في شهر جوان للمرة الثانية على التوالي بنسبة 2.1 بالمئة مقارنة بالشهر السابق؛ وبفضل ازدهار النشاط الاقتصادي، زاد عدد العاملين في يونيو، بينما انخفض عدد العاطلين عن العمل، واستقر معدل البطالة عند مستوى 8.1 بالمئة.