وجه نشطاء في مجال البيئة في المغرب أصابع الاتهام إلى مجموعة من الزراعات التي تلتهم أطنانا من المياه، في ظل تراجع مخزونات السدود وزحف موجة الجفاف نحو الأرياف والحواضر.
ورفع النشطاء شعار "يمكنني العيش بدون أفوكادو وبدون بطيخ أحمر، لكن لا يمكنني أن أعيش بدون ماء"، وهي عبارة انتشرت مؤخرا على صفحات مواقع التواصل المغربية.
كما دعا مهتمون بالشأن البيئي الى جانب نواب من أحزاب معارضة في البرلمان، الحكومة إلى اتخاذ خطوات عاجلة للتصدي لبعض الزراعات التي اعتبروها "دخيلة".
ومن جهتها قالت "حركة مغرب البيئة 2050″ أن "المغرب بتصديره المنتجات الفلاحية التي تستهلك الكثير من الماء، فهو بذلك يصدر أغلى مورد طبيعي، وهو المياه الجوفية.
موضحة أن هذه الأخيرة تنتقل دوريا من دول العالم الثالث نحو الدول الغنية عبر تصدير الخضر والفواكه المستنزفة للمياه.
وتابعت الحركة، ضمن الوثيقة نفسها، أن "كيلوغراما واحدا من البطيخ الأحمر المغروس بالصحراء يستهلك 45 لترا من الماء في حالة الاعتماد على تقنية التقطير، وهذا يعني أن بطيخة بوزن 10 كيلوغرامات قد تستهلك 450 لترا من الماء العذب"، واسترسلت: "بما أن 80 بالمئة من وزن كل بطيخة هو من المياه، فهذا يعني انتقال كمية تعادل 8 كلغ من المياه الجوفية غير المتجددة في كل 10 كلغ بطيخ مُصدرة للخارج".

المصدر: سكاي نيوز