دعي أكثر من خمسين مليون إيطالي إلى صناديق الاقتراع، اليوم الأحد، لانتخاب برلمانهم وسط توقعات بأن يتصدر اليمين المتطرف النتائج ويتولّى رئاسة الحكومة خلفا لماريو دراغي في سابقة في هذا البلد.

وفتحت مراكز الاقتراع أبوابها في الساعة 5:00 بتوقيت غرينيتش، فيما كان الناخبون يقفون في صوف انتظار للإدلاء بأصواتهم.

وستبقى المراكز مفتوحة حتى الساعة 21:00 ت غ، على أن تصدر فور إغلاقها أولى استطلاعات الرأي التي ستعكس صورة واضحة للنتائج.

وفي ظل توقعات تمنح حزب "فراتيلي ديتاليا" (إخوة إيطاليا) من الفاشيين الجدد حوالى ربع نوايا الأصوات بحسب استطلاعات الرأي الأخيرة، من المرجح أن تتولى زعيمته جورجيا ميلوني (45 عاما) رئاسة حكومة ائتلافية تكون الهيمنة فيها لليمين المتطرف على حساب اليمين التقليدي.

 

 

 

المصدر: فرانس 24