أوضح اليوم الجمعة مغني الراب كادوريم في تديونة على صفحته الرسمية على الفايسبوك على مقطع االفيديو الذي تم تداوله مؤخرا على شبكات التواصل الاجتماعي والذي هاجم فيه الرئيس الأسبق زين العابدين بن علي.

ودون كادوريم "كلّنا نعرف أنّه في 2011 و في خضّم ما عاشته البلاد من زخم ثوريّ...أغلبية الشعب التونسي حينها وخاصة الشباب أرادوا التغيير و طالبوا بجمهورية ثانية خالية من الفساد و فيها المزيد من الحريّات ...

آنذاك سوّقت لنا صورة خاطئة ومغلوطة فيها كمّ هائل من الاكاذيب و المغالطات و الكثير من الحقد و الكراهيّة من لدن عديد الأطراف التي سعت جاهدة للركوب على ثورة الشباب والتلاعب بعقولنا ...

إلاّ أنّ الفساد تضاعف و تغلغل في مفاصل الدّولة و نخرها حتّى النخاع منذ 2011 وصولا الى هذه اللحظة التي نحيي فيها مرور 8 سنوات عجاف على احداث الثورة ممّا يدعو الى التساؤل هل ان مشكلة تونس الحقيقية أفراد أم منظومة متواصلة آثارها رغم تغيير أفرادها ؟

ومع مرور الوقت تغيّرت رؤيتي و زاوية نظري للاشياء و اكتسبت المزيد من الموضوعية و الواقعية عبر متابعتي لما يحدث في تونس وتخلّصت من الكره والحقد على الاخر وعلاقتي وحبّي الذّي أكنّه لنسرين أكبر دليل على ذلك وأخذت عهدا على نفسي أن أتحدّى العالم كلّه ان لزم الأمر من أجلها و من أجل حبّنا المتبادل .

أتحمّل مسؤوليتي كاملة فيما قلته في 2011 وكان حينها واقعيًّا ومنطقيّا في سياق ثورة شباب أخرجت من سياقها وأدعو التونسيين جميعا لطيّ صفحة الماضي والتفكير في كيفيّة بناء تونسنا الجديدة،تونس الحب،تونس الخضراء،تونس السلام ."