طورت شركة "فايسبوك" نظاما جديدا، بإمكانه التعرف على الطبقات الاجتماعية للمستخدمين، عن طريق تحليل المعلومات الخاصة بهم.

ويصنف النظام المستخدمين الى 3 طبقات، الكادحة والمتوسطة والعليا، بناء على عدة عوامل، منها عدد الأجهزة التي المستخدمة لتصفح "فايسبوك"، ومكان إقامة المستخدم وسفره ومستواه التعليمي.

وقدمت الشركة براءة اختراع للنظام الجديد الذي يحمل اسم "تصنيف المجموعات اجتماعيا واقتصاديا بناء على ملامح المستخدمين"، وفق تقارير صحفية بريطانية.

ولم يتضح بعد ما إذا كان "فايسبوك" طبق بالفعل النظام الجديد، لكن من المرجح أن البيانات المستخرجة منه تستخدم من قبل أطراف أخرى، بمقابل مادي يدفع للشركة، لتحديد الخدمات التي يمكن أن تعرض على المستخدم بما يتفق مع "طبقته الاجتماعية".