بعد أسابيع من توجيه السلطات الأمريكية اتهامات بالتجسس لثلاثة مواطنين سعوديين لوصولهم إلى بيانات شخصية لمعارضين على موقع تويتر، علقت الشركة عشرات الآلاف من الحسابات المرتبطة على ما يبدو بشركة تابعة لأحد المشتبه بهم.
وأعلنت تويتر أمس الجمعة تعليق الحسابات وقالت إنها مرتبطة ”بعملية معلوماتية كبيرة تدعمها الدولة“ ومنشأها السعودية.
وذكرت أن مصدر النشاط شركة تسويق على وسائل التواصل الاجتماعي مقرها الرياض تدعى ”سماءات“ وتربطها علاقات بعدد من الشخصيات السعودية والمنافذ الإخبارية البارزة.
وشركة (سماءات) يديرها أحمد الجبرين وفقا لحسابه على موقع (لينكد إن) وملفات شخصية أخرى على وسائل التواصل الاجتماعي.
وذكرت الشكوى التي قدمها مكتب التحقيقات الاتحادي (إف.بي.آي) وأُعلنت في نوفمبر تشرين الثاني أن رجلا يعرف بهذا الاسم أيضا يسيطر على شركة تسويق سعودية على وسائل التواصل الاجتماعي تقدم خدمات للأسرة المالكة.
وامتنعت تويتر ووزارة العدل عن قول ما إذا كان الاسمان يشيران إلى نفس الشخص، لكن مصدرا مطلعا من السلطات الاتحادية قال إن أجهزة إنفاذ القانون الأمريكية تعتقد ذلك.
 
 
 
المصدر: رويترز