فرضت المحكمة العليا بالبرازيل غرامة تبلغ ‬367710 دولارات على شبكة "فايسبوك" لعدم امتثالها لأمر بإغلاق حسابات يديرها أنصار للرئيس جايير بولسونارو متورطين في بث أخبار كاذبة.

وقال القاضي، الكسندر دو مرايس، إن موقعي التواصل الاجتماعي "فايسبوك" و"تويتر" تقاعسا عن الامتثال لأوامر بإغلاق هذه الحسابات، مضيفا أنهما حجبا الحسابات فقط في البرازيل وظل من الممكن الدخول لها من خلال عناوين بروتوكولات في الخارج.

وأصدر حكما يقضي بضرورة أن تدفع "فايسبوك" الغرامة لعدم امتثالها بالأمر ومواجهة غرامات يومية أخرى تبلغ 100 ألف ريال (الدولار=5.2215 ريال) يوميا إذا لم تغلق هذه الحسابات على مستوى العالم.

وقبل إعلان الغرامة قالت "فايسبوك"، أمس الجمعة، إنها ستطعن في هذا القرار، مضيفة أنها تحترم قوانين الدول، التي تعمل فيها ولكن "القانون البرازيلي يعرف حدود سلطتها".