أدانت شركة "فايسبوك"، مساء السبت، القرار "المتطرف" لقاض في المحكمة العليا البرازيلية أمر بإغلاق حسابات 12 حليفاً بارزاً للرئيس جايير بولسونارو، وأعلنت أنها ستستأنفه.

وتصاعد التوتر في البرازيل بين الرئيس اليميني والمحكمة العليا التي تحقق في مزاعم حول إطلاق عدد من المقربين من بولسونارو حملة على مواقع التواصل الاجتماعي لتشويه هذه المؤسسة القضائية وتهديد قضاتها.

وقال "فايسبوك" في بيان إن "هذا القرار القضائي الجديد متطرف ويمثل تهديداً لحرية التعبير ويتناقض مع القوانين في العالم أجمع".