تعرضت شبكة "فايسبوك" للتواصل الاجتماعي لعملية اختراق جديدة واسعة النطاق لبيانات مستخدميها، والتي طالت أكثر من 178 مليون مستخدم.

وقام بعملية الاختراق مبرمج أوكراني يدعى، ألكسندر سولونشينكو، الذي توصل إلى بيانات مستخدمي "فايسبوك"، بعدما استغل ميزة استيراد جهات الاتصال الخاصة بتطبيق "فايسبوك ماسنجر"، مستخدما أداة آلية تحاكي هواتف "أندرويد"، بحسب ما ذكره موقع "ذا ريكورد".

وأضاف التقرير أن سولونشينكو أجرى حملة الاختراق في الفترة من جانفي 2018 إلى سبتمبر 2019، وبدأ في بيع بيانات ملايين المستخدمين في السوق السوداء في شهر ديسمبر 2020.

وتمكن "فايسبوك" من تعقب ألكسندر سولونشينكو بعدما استخدم اسم مستخدم المنتدى الخاص به وتفاصيل الاتصال بالبريد الإلكتروني.

وأشار "فايسبوك" بحسب تقرير "ذا ريكود" أن "الهاكر" الأوكراني قام أيضا باختراق بيانات من أهداف أخرى، بما في ذلك بنك أوكراني كبير.

وفي يوم الخميس الماضي، أقامت شركة "فايسيوك" دعوى قضائية ضد ألكسندر سولونشينكو بتهمة اختراق البيانات، وبيع معلومات متاحة للجمهور من ملايين مستخدميها، بحسب ما ذكرته صحيفة "يو إس إيه توداي" الأمريكية.

كما طالبت "فايسبوك" في دعواها بالحصول على تعويضات غير محددة، بالإضافة إلى حظر يمنع سولونشينكو من الوصول إلى موقعها الإلكتروني أو بيع بياناتها المسروقة.

وبحسب الدعوى القضائية، فإن غالبية المعلومات المسروقة تتعلق بمستخدمين مقيمين في أمريكا.