أكدت المواطنة، سيرين الشارني خلال مداخلة هاتفية مع برنامج الماتينال، على راديو شمس آف آم، تعرضها وأختها يوم الخميس الماضي في حدود الساعة 18:30 للاعتداء بالعنف الشديد من قبل شخص قدم نفسه على أنه أمني.

وأوضحت سيرين الشارني أن مناوشة جرت بينها وبين أحد الأشخاص خلال إزدحام مروري في شارع خالد بن الوليد بمنوبة وقالت له "يا بهيم" بعد أن استفزها وفق قولها.

وأضافت أنها توقفت أمام محل لبيع الحلويات فلحق بها المعتدي وتهجم عليها واعتدى عليها بالضرب وقال لها حرفيا "أنا بوليس وما عنذك ما تعملي"، فحاولت أختها منعه فقام بضربها هي الأخرى الشيء الذي تسبب لهما في كسور وإصابات أخرى على مستوى العين.

وشددت على أنها وأختها تحصلتا على شهائد طبية في الغرض إضافة إلى وجود شهود كانوا حاضرين يوم الحادثة وأنها تقدمت بشكاية للقاضء وتم تعيين جلسة يوم 02 نوفمبر المقبل.

ويشار إلى أن الشارني أكدت أن المعتدي صفته الأمنية ثابتة.