اعتبر اليوم الصحفي والكاتب الفلسطيني عبد الباري عطوان بشدة تعاطي القادة العرب مع قرار الرئيس الأمريكي إعلان القدس عاصمة للكيان الصهيوني.

وقال عبد الباري عطوان في مكالمة هاتفية له في برنامج هنا شمس، إنه لو كانت هناك دول عربية قوية لما تجرأ ترامب وأعلن قرار بنقل السفارة الأمريكية من تل أبيب إلى القدس.

وأكد عطوان أن الخطير في القرار هو الاعتراف بيهودية القدس.

وأضاف أن ترامب وقبل إعلانه القرار اتصل بكل من الرئيس الفلسطيني محمود عباس وبالرئيس المصري عبد الفتاح السيسي والملك الأردني عبد الله الثاني والملك السعودي  سلمان بن عبد العزيز وبم يتجرأ أي منهم برفض القرار.

ولاحظ أن موقف القادة العرب هو موقف متواطئ مع العدوان الإسرائيلي والإدارة الأمريكية.