أفاد مدير المعهد التونسي للدراسات الاستراتيجية والقيادي في نداء تونس، ناجي جلول، بأن المشكل اليوم انهيار القدرة الشرائية خاصة للطبقة الوسطى التي يعد الأستاذ والمعلم عمودها الفقري.

وأضاف ناجي جلول خلال حضوره صباح اليوم الجمعة، في برنامج الماتينال أن 47% من الموظفين التونسيين ينهون رواتبهم يوم 15 من كل شهر.

ولاحظ جلول أن الأجور في تونس هي الأضعف في حوض البحر الأبيض المتوسط إضافة إلى وجود أكثر من مليون فقير في البلاد مشددا على أن الموظفين غير مسؤولين عن الانتدابات العشوائية وإغراق الإدارة بالموظفين.

وتابع ضيف شمس آف آم أن 60% من الأسر تعاني من المديونية أغلبهم رجال التعليم.