أكد اليوم الأربعاء 26 ديسمبر 2018 الوزير لدى رئيس الحكومة المكلف بالعلاقات مع الهيئات الدستورية والمجتمع المدني وحقوق الانسان محمد فاضل محفوظ، أنه سيتم اتخاذ كل الإجراءات من أجل أن تكون زوجة الإيفواري فاليكو كوليبالي (مقيمة بصفة غير قانوينة في تونس) الذي تعرض لجريمة قتل الأيام الماضية في سكرة بولاية أريانة رفقة جثة زوجها المقرر ترحيلها اليوم إلى الكوت ديفوار من أجل دفنها هناك.
وقال محمد الفاضل محفوظ، إن الوضعية استثنائية وإنه يجب معالجة هذا الإشكال، مشيرا إلى الاتصال بوزارة الداخلية لتسهيل الإجراءات.
وفيما يتعلق بالجريمة، أوضح الوزير أنه لم يتم التأكد بعد إذا كان دفاعها عنصري أو إجرامي، مبينا أن الأبحاث متواصلة، معربا عن تعاطف السلطات التونسية مع عائلة الضحية والجالية الإيفوارية ومع كل الأفارقة في بلدنا.

يذكر أن الضحية الإيفواري، الذي يشغل خطة رئيس جمعية الجالية الإيفوارية بتونس، تعرض إلى القتل العمد، ليلة الأحد بجهة دار فضال بمعتمدية سكرة من ولاية أريانة، بعد الاعتداء عليه بواسطة آلة حادة (سكين)، عند قيامه بالدفاع عن نفسه أثناء محاولة مجموعة من المنحرفين افتكاك هاتفه الجوال، عندما كان مارا بالمكان صحبة صديق له وفق بلاغ صادر في قوت سابق عن وزارة الداخلية.