راجت نهاية الأسبوع الماضي صورا لعدد من النواب بصدد تعليق شارات الرتب والترقية لأمنيين بمناسبة الاحتفال بعيد الأمن الوطني.
وقد اختلفت ردود الفعل حول هذه الترقيات، حيث اعتبرت النائبة يمينة الزغلامي والتي ظهرت في إحدى الصور وهي تقوم بتعليق شارة الترقية لأحد الأمنيين، اعتبرت وضع يدها على كتف أمني مُعَرض يوميا لتقديم نفسه في سبيل الوطن شرفا لها.
وأوضحت الزغلامي في اتصال هاتفي في فقرة المهمة في الماتينال، أن العملية تدخل في إطار احتفالية بسيطة ولا علاقة لها باستقلالية الأمن الجمهوري.
من جهته علق مهدي بالشاوش من نقابة وحدات التدخل على الصور، واصفا ما حصل بالخطأ البروتوكولي الذي يمس من صورة المؤسسة الأمنية المحايدة.
وقال بالشاوش إن النائب يُمثل الشعب لكنه يبقى يمثل حزبا سياسيا، متوجها في هذا السياق باللوم للمسؤولين الرسميين.
وبين المتحدث أن بعض الأمنيين شعروا بالقلق بسبب توسيمهم من طرف نواب