اعتبر اليوم الثلاثاء، أمين عام الحزب الجمهوري عصام الشابي أن رئيسة الحزب الدستوري الحر عبير موسي هي ظاهرة تريد إعادة عقارب الساعة إلى الوراء "وهذا مستحيل'.

وأضاف عصام الشابي خلال استضافته في برنامج هنا شمس، أن عبير موسي تستغل الصعوبات التي تمر بها البلاد نتيجة حكم حركة النهضة وحلفائها.

وأكد الشابي وجود "مكينة كبيرة ورهيبة وراء هذا الحزب" مشيرا إلى أن بعض السفراء يتابعون نشاطات عبير موسي على غرار سفير الإمارات.

كما لاحظ ضيف شمس آف آم أن الحزب الدستوري الحر لا يؤمن بالدستور والثورة والديمقراطية بل يؤمن بالدكتاتورية ويريد إعادة التونسيين إلى زمن الدكتاتورية.

وكان رئيس النهضة راشد الغنوشي قد اعتبر أن موسي "ظاهرة عابرة" دالة على وجود صعوبات  إقتصادية في تونس  وهي تستغل هذه الصعوبات لخلق نوع من النوستالجي والحنين إلى الماضي".