تعمدت يوم أمس تلميذة في ولاية القيروان الإيهام بأنها أستاذة مراقبة حامل لتضع هاتف جوال في درج أحد التلاميذ المجتازين للبكالوريا من أجل توريطه في الغش.
وفي مداخلته في فقرة المهمة في الماتينال، أكد المدير الجهوي للتربية بالقيروان عادل الخالدي، أن التلميذة  كانت على علم بالترقيم التسلسلي للتلميذ وبعدد القاعة التي سيجتاز فيها الاختبار.
وتابع أنه تبين أن هذه التلميذة لم تكن أستاذة مراقبة بل هي تلميذة من معهد مجاور ليتم إبلاغ الوحدات الأمنية التي تعهدت بالموضوع ورفعت الموضوع للقضاء.