أكد أستاذ القانون الدستوري جوهر بن مبارك، اليوم الأربعاء، خلال إستضافته في حصة الماتينال في إذاعة شمس آف آم أنه "مهما كانت السيناريوات ومهما كانت الصورة  بعد 102 يوم سيكون هناك انتخابات ولا مجال للشك".

وأفاد بان كل "مايقال  هو مجرد أقاويل وتأويلات  ومطالب هامشية  من هنا وهناك"، متابعا "دستوريا وقانونيا وعلى مستوى كل مؤسسات الدولة من رئاسة حكومة ورئاسة جمهورية وهيئة الإنتخابات كلها تؤكد أن الانتخابات ستكون بعد 102 يوم مهما كان الوضع".

وقال بن مبارك"يجب أن يكون هناك خطر داهم ووضع إستثنائي حتى يتم تأجيل الإنتخابات".

واعتبر كل التصريحات المنادية بتأجيل الإنتخابات "مجرد لغط وكلام لا معنى له".