علّق اليوم الجمعة 23 أوت 2019 وزير الشؤون الخارجية خميس الجهيناوي على التحركات الإحتجاجية لنقابة السلك الديبلوماسي التي عبرت عن رفضها لما وضفته بالتعيينات الحزبية والسياسية في السلك.
وفي حوار له في برنامج الماتينال، نفى خميس الجهيناوي وجود أي ولاءات أو محاباة في الوزارة ونفى كذلك وجود تعيينات حزبية وسياسية في السلك الديبلوماسي.
وشدد الوزير على أنه يعرف الوزارة من الداخل منذ عشرات السنين ولا يمكن لأي شخص أن يزايد على عمل وزارته.
وتحدث الجهيناوي عن الإنجازات التي عرفتها وزارة الشؤون الخارجية في الأربع سنوات الأخيرة، على غرار تسوية وضعية الأعوان المحليين في السفرات و البعثات الديبلوماسية وتحسين ظروف العمل والترفيع في الأجور.
من جهة أخرى نفى خميس الجهيناوي وجود أي تجاوزات أو إخلالات جوهرية في السفارة التونسية بمالطا، مؤكدا أن فرقة تفقدية من الخارجية ورئاسة الحكومة ووزارة المالية اشتغلت على ما راج من أخبار حول الإخلالات بالسفارة المرصودة.
وقال وزير الشؤون الخارجية إنه سيتم معاقبة كل من يثبت أنه سرّب وثائق دون احترام السر المهني.