قال نقيب الصحافيين التونسيين ناجي البغوري، اليوم الخميس 17 أكتوبر 2019، خلال حضوره في حصة الماتينال في إذاعة شمس آف آم "ننتظر تراجع تونس في التصنيفات القادمة في مجال حرية الصحافة".

وأفاد أن "من بين مؤشرات  حرية الصحافة والتعبير توفير بيئة تشريعية وقانونية ملائمة ومناخ سياسي عام".

وأكد ان الإعتداء على الصحفيين وتهديدهم بالقتل يعتبر مناخا غير ملائم ولا يخدم العاملين في مجال الإعلام ولا يخدم المتلقي لأنه وفي النهاية هدف الإعلاميين خدمة الجمهور وخدمة المتلقي".

وشدد أن وسائل الإعلام في الانظمة الديمقراطية تكون مستقلة وتحكمها كراسات الشروط والقوانين الخاصة بالسمعي البصري، لافتا النظر إلى أن "الصحفي ليس فوق المسائلة والمحاسبة".

كما أدان رئيس نقابة الصحفيين التونسيين "عمليات التجييش" ضد وسائل الإعلام والإعلاميين والصحفيين لانه لا يخدم العملية الديمقراطية رغم مواخذاته على ما يمرر في بعض البلاتوات.

 

Fin de la discussion Écrivez un message...