أعلن اليوم الأربعاء 06 نوفمبر 2019 النائب في البرلمان المترشح عن حركة مشروع تونس والذي سيترأس الكتلة الجديدة الإصلاح الوطني، رفضه لترؤس حركة النهضة للحكومة القادمة.
وأكد حسونة الناصفي على أن رئيس الحكومة الجديدة يجب أن يكون شخصية مستقلة وكفاءة وطنية خاصة في المجال الإقتصادي لأن وضع البلاد يتطلب ذلك.
وأضوح الناصفي في حوار له في برنامج هنا شمس، أن حزبه سيكون في المعارضة في صورة اختيار شخصية من النهضة لرئاسة الحكومة.
وتابع أن اختيار شخصية مستقلة يضمن للنهضة أغلبية مريحة إذ من مصلحتها البحث عن أكبر عدد ممكن من التوافقات.
وشدد على أن حركة النهضة لها المسؤولية الأساسية لتكوين الحكومة واختيار الشخصية الأنسب لتشكيل الفريق الحكومي.