نفت صباح اليوم الثلاثاء 14 جانفي 2020، وزير الصحة بالنيابة، سنية بالشيخ، ما يروج من أخبار على بعض المواقع حول حرمان طفل أصيل سيدي بوزيد يعاني من مرض نادر من العلاج.

وأوضحت سنية بالشيخ، خلال استضافتها في برنامج الماتينال، أن الطفل تم ايواءه بمستشفى شارل نيكول في شهر سبتمبر 2019 وتلقى العناية اللازمة إلى أن عاد إلى وضعيته الطبيعية.

وأضافت ضيفة شمس آف آم، أن يوم 09 جانفي 2020 بلغتهم معلومات حول تدهور صحته مرة ثانية فتم إيواءه بالمستشفى الجهوي بسيدي بوزيد مشددة على وجود أخصائيين في أمراض الحنجرة والأنف والأذنين.

وتابعت الوزيرة بأنه تقرر يوم 11 جانفي الجاري نقل الطفل إلى قسم الأمراض الجلدية بصفاقس لمزيد العناية به.

كما بين بالشيخ أن الطفل ليس في حاجة لإجراء عملية جراحية لأن أذنه في صحة جيدة لكنه يعاني فقط من مرض جلدي.

كما ذكرت سنية بالشيخ بعد إيواءه بالمستشفى تنقل المسؤولين إلى منزله مركزة على أن ظروف عيش عائلته في حاجة للتدخل.