طالبت قريبة الشخصين الذين توفيا جراء سقوط سيارتهما في مرفأ بطاح جربة، في تصريح لبرنامج الماتنيال في فقرة "ألو مدير" بفتح تحقيق في الغرض.

وأوضحت محدثة شمس آف آم أن جدتها وشقيقها وخالها كانوا على متن السيارة قاما بالخلاص في محكة الاستخلاص التي تبعد 40 مترا عن البطاح ولم يتم إعلامهم بأن البطاح غادر الميناء.

وأشارت إلى أن معدات السلامة غير متوفرة في الميناء ولا يوجد أي مرشد على عين المكان لمنعهم من المرور وإعلامهم بمغادرة البطاح.

وتابعت أن المكان لا يتوفر على الإضاءة والطقس كان ممطرا فلم يتمكنوا من رؤية البطاح وعندما نزل خالها للاطلاع وجد نفسه داخل الماء فحاول إنقاذ والدته لكنها كانت تضع حزام الأمن فلم تتمكن من النزول وغرقت مع شقيقها.

يشار إلى أن فريق برنامج الماتينال حاول الاتصال بمصلحة البطاحات بأجيم لكن رغم المحاولات المتكررة لم يتمكن من الوصول  إلى أي مسؤول  للتوضيح والإجابة عن الاستفسارات.