قدم اليوم الثلاثاء رئيس ديوان رئيس مجلس نواب الشعب الحبيب خضر جملة من التوضيحات حول منصبه الجديد والذي آثار جدلا واسعا مؤخرا بسبب الامتيازات الجديدة مقارنة بمن سبقوه في نفس الخطة.
وشدّد الحبيب خضر في فقرة المهمة في الماتينال أن تمتيع رئيس الديوان بامتيازات وزير فيه جانب اعتباري للبرلمان حتى تكون نفس الرتبة موازية لما هو معمول به في رئاسة الحكومة ورئاسة الجمهورية
وفي اتصال هاتفي بعد فقرة المهمة في الماتينال، أوضح الحبيب خضر أن رئيس البرلمان راشد الغنوشي لا تربطه به إطلاقا أي قرابة عائلية، مفندا بذلك الأخبار التي قالت إنه خاله.
وأكد خضر أنه لم يتم تفعيل كل الامتيازات التي من المفترض أن يتمتع بها كالمعينة المنزلية والسيارة الثانية والسائق الثاني.
وبيّن أنه لم يتقاض أي أجر إلى حد اللحظة منذ تاريخ 07 ديسمبر 2019.
وتابع أنه أستاذ جامعي ولديه مكتب محاماة يشتغل فيه منذ 2002 وسيتم غلقه باعتباره قَبِل المهمة الجديدة وقد قدّم طلبا في الإحالة على عدم المباشرة في المحاماة بفرع تونس لهيئة المحامين.
وفيما يتعلق بانتداب عدد من السواق من خارج المجلس، بيّن المتحدث أنه تم انتداب سائق وحيد فقط رغم النقص المسجل في سواق البرلمان.