اعتبر المختص في القانون الدستوري، والمكلف سابقا بحملة رئيس الجمهورية قيس سعيّد وشقيقه نوفل سعيّد، اليوم الثلاثاء 21 جانفي 2020، أن الوضع الحالي في تونس "وضع مرضي لا يمكن البقاء فيه".

وأضاف نوفل سعيّد في مداخلة هاتفية مع برنامج هنا شمس، أنه "من غير المعقول أن يتدخل رئيس الجمهورية لحل أزمة تسبب فيها البرلمان ثم تعود الحكومة إلى البرلمان الذي صنع الأزمة لمنحها الثقة".

وأبرز محدث شمس آف آم، أن "هذا الأمر فيه الكثير من الريبة والمجازفة باستقرار مؤسسات الدولة".

كما أشار سعيّد إلى أنه "لا يعقل أن يقتصر دور رئيس الدولة على الحكم فنلجأ إليه عند حدوث الأزمة ثم نصرف وجوهنا عنه بمجرد أن يعيّن رئيس حكومة جديد".