أكد المختص في القانون الدستوري، والمكلف سابقا بحملة رئيس الجمهورية قيس سعيّد وشقيقه، نوفل سعيّد، اليوم الثلاثاء 21 جانفي 2020، في مداخلة هاتفية مع برنامج هنا شمس، ضرورة بلوغ نقطة التوازن بين المؤسسات الدستوريّة.

وأوضح نوفل سعيّد أن بلوغ نقطة التوازن لا تعني "المبالغة في تغليب كفّة رئيس الجمهورية على حساب البرلمان وليست مبالغة في منح اختصاصات خارقة للعادة لرئاسة الجحمهورية وأيضا ليست اسفاف أو مبالغة في منح صلاحيات إلى البرلمان".

وتابع محدث شمس آف آم، أنه ينبغي إعادة تعديل النظام السياسي بطريقة تُبْقِي على المكتسبات الديمقراطية وإعادة النظر في التوازن بين المؤسسات الدستورية.