أقر رئيس كتلة حركة النهضة في البرلمان نور الدين البحيري، اليوم الخميس، خلال حضوره في حصة هنا شمس في إذاعة شمس آف آم "مازال الوقت لتشريك أطراف أخرى في الحكومة ".

كما قال "مازال الوقت باش يخرج من مخو أنو في الإقصاء مصلحة".

وأفاد أن "الحكومة مازالت بحاجة لتعزيزها بأي شكل كان ورئيس الحكومة من يرى الإشكال  ونحن مع حكومة وحدة وطنية حكومة تونس توحد وما تقسمش".

وشدد أنهم "دافعوا على حكومة وحدة وطنية  حتى تكون حكومة  لديها حزام سياسي وشعبي وبرلماني"، لافتا النظر إلى أنهم "مازالوا مقتنعين بعد تشكيل الحكومة ان الحزام البرلماني الذي فازت به ضعيف"، مبينا أنه "كان للحركة دور كبير في إقناع الكثير لمن صوتوا بأن يصوتوا".