اعتبر الخبير الاقتصادي صادق جبنون  خلال تدخله ببرنامج " كلام في البزنس" في إذاعة شمس آف آم، اليوم الثلاثاء 26 ماي 2020، أن "ارتفاع كتلة أجور الموظفين في الثلاثي الأول من 2020 بنسبة %9 ,15مقارنة بنفس الفترة من 2019 (ما يمثل9 ,4 مليار دينار) سببه الرئيسي التوسع في النفقات العادية".

في نفس السياق، صرح الخبير ان ميزانية الدولة التونسية (47 مليار دينار) "هي ميزانية ضعيفة لأن أصلا الميزانية في تونس لا تقل عن 100 مليار دينار".

من ناحية اخرى، أكد صادق جبنون على ضرورة" توزيع الموظفين حسب المهمات وحسب الحاجيات، مبينا ان عدد العاملين في الوظيفة العمومية المباشرة بلغ 630 ألف والمشكل الكبير يتمثل في عدد العاملين في المنشآت العمومية الذي بلغ أكثر من 800 ألف موظف".

وأشار الخبير إلى أنه "في صورة ارتفاع كتلة الأجور إلى حدود% 17، فإنها سوف تمثل أعلى نسبة أجور على الصعيد العالمي".

كما قال ان" الوضعية الحالية لحجم الأجور يمكن أن تضعنا في مشكل كبير مع صندوق النقد الدولي و إذا تواصل هذا الارتفاع من الوارد ان يفرض الصندوق في هذه الحالة ضرورة تسريح الموظفين والتخفيض في الأجور والرواتب وهذا غير مقبول اجتماعيا".

وأكد محدث شمس آف آم، على ضرورة"  إعادة هيكلة عميقة لخريطة الوظيفة العمومية بمشاركة كل الأطراف الاجتماعية لإنقاذ الميزانية و توجيهها لدورها الرئيسي و هو خلق الثروة في البلاد".