أقرت عضوة اللجنة العلمية لمقاومة فيروس كورونا جليلة بن خليل ، اليوم الخميس، إنه وفي حال تواصل الحجر الصحي الإجباري للوافدين من خارج البلاد فإن الإمكانيات ستصبح صعبة، وفق قولها.

وأفادت بن خليل خلال مداخلتها الهاتفية في حصة شمس ماغ في إذاعة شمس آف آم أن " الدولة أخذت على عاتقها  مسألة  مصاريف الحجر الإجباري وهو ما يتطلب إمكانيات مادية كبيرة"، مضيفة أن الدولة "إمكانياتها محدودة وإذا تواصل الحجر الإجباري فأن المسألة ستصبح صعبة".

وأشارت  إلى أن  اللجنة المكلفة بالإشراف على الحجر الإجباري  تقوم بدراسات حاليا  للبحث عن سبل التعامل مع الوافدين الحاملين للفيروس، لافتة النظر أنها مازالت لم تتخذ القرار بعد.

ويذكر أن لجنة الحجر الإجباري قد تضطر إلى إحضاع الوافدين للحجر الإجباري مقابل دفع ثمن تكاليف إقامتهم، حسب ما راج من أخبار.

وعلى ذلك أكدت بن خليل أن "اللجنة لم تتخذ أي قرار في هذا الشأن إلى حد الآن".