أكد النائب الثاني لرئيس مجلس نواب الشعب طارق الفتيتي اليوم الإثنين 13 جويلية 2020، أن هناك تهديدات جدية للبرلمان وأنه لم يكن من الصالح إقحام الأمن الرئاسي في المناكفات السياسية.
وشدد طارق الفتيتي في حوار له في الماتينال، على أن الأمن الرئاسي لا يمكن أن ينخرط في المهاترات، منوها في هذا السياق برِفعته وأخلاقه ومهنيته في التعاملّ، وذلك في تعليقه على الحادثة التي جددت يوم الجمعة الماضي بالبرلمان وما قام به رئيس كتلة ائتلاف الكرامة سيف الدين مخلوف.
وتابع أن رئيس البرلمان هو من يقرر السماح أو عدم السماح لدخول أشخاص إلى المجلس وليس رئيس ديوانه الحبيب خضر.